google.com, pub-3329694440549975, DIRECT, f08c47fec0942fa0 google.com, pub-3329694440549975, DIRECT, f08c47fec0942fa0  
 

الدورة الشهرية

  • هي التغيرات الهرمونية الطبيعية التي تحدث لجسد المرأة كل شهر استعدادًا للحمل، وتبدأ من سن البلوغ وتنتهي في سن اليأس.

  • تصل مدتها إلى 28 يومًا تقريبًا، وقد تراوح بين ٢٠ أو ٤٠ يومًا، حيث إن أول أيام الحيض هو أول يوم من الدورة الشهرية، وتنتهي ببداية الحيض التالي. 

بداية الدورة الشهرية

تبدأ الدورة الشهرية عند الفتيات غالبًا في مرحلة البلوغ، وهي الفترة العمرية التي بين ٨ إلى ١٥ عامًا (أي بمعدل ١٢ عامًا تقريبًا)، وعادةً تبدأ بعد ظهور الثديين ونمو شعر العانة بسنتين.

 

مراحل الدورة الشهرية

 

هنالك ٤ مراحل لها، وهي: الحيض، الطور الجريبي، مرحلة التبويض، الطور الأصفري

.

الحيض

 

يحدث الحيض عند خروج الطبقة الداخلية من جدار بطانة الرحم وإفرازات أخرى عن طريق المهبل، ويستمر عادةً من ثلاثة إلى سبعة أيام، وقد تزيد المدة أو تنقص

من امرأة لأخرى وكذلك من شهر لآخر

 

مرحله التبويض 

تحدث مرحلة التبويض قبل ١٢ - ١٦ يومًا من الدورة القادمة وليس بالضرورة في منتصف الدورة الشهرية، ومصطلح (تبويض) يعني تكوّن بيضة ناضجة من أحد المبيضين، حيث إن إفراز هرمون الاستروجين في الطور الجريبي يسبب إفراز الهرمون المنشط للمناسل من المخ، وهو الذي يحفز الغدة النخامية لإفراز نسبة عالية من الهرمون اللوتيني (الهرمون المنشط للجسم الأصفر) حيث يقوم بإخراج البويضة الناضجة من داخل الجريب (الحويصلة)، فتنتقل من المبيض إلى قناة فالوب، وإذا لم يحدث التلقيح في هذه المرحلة فإنها تذهب إلى الرحم وتتحلل خلال ٦ إلى ٢٤ ساعة.

 

الطور الأصفري

 

في هذه المرحلة يقوم الجريب الذي خرجت منه البويضة الناضجة (والذي يسمى الجسم الأصفر) بإفراز كمية عالية من هرمون البروجسترون وبعض الاستروجين، حيث يسهمان في زيادة سمك جدار بطانة الرحم والمحافظة على سماكته، وإذا لم يحدث التلقيح فإن الجسم الأصفر يتلاشى، وبالتالي تقل نسبة البروجسترون مما يؤدي إلى عدم ثبات بطانة الرحم وخروجها عن طريق المهبل وتبدأ الدورة الجديدة.

 

متلازمة ما قبل الحيض

قد تظهر بعض التغيرات النفسية والجسدية في الطور الأصفري، والتي تشمل

التغيرات الجسدية:

  • انتفاخ وتورم الثديين.

  • إسهال أو إمساك.

  • انتفاخات وغازات.

  • تقلصات.

  • صداع أو آلام في الظهر.

  • احتباس السوائل.

  • إعياء ودوار.

  • عدم القدرة على تحمل الإزعاج والإضاءة العالية.

  • حب الشباب.

التغيرات النفسية:

  • الاضطراب أو السلوك العدواني.

  • اضطرابات النوم (كثرته أو قلته).

  • تغير الشهية الغذائية.

  • صعوبة التركيز والتذكر.

  • القلق والتوتر.

  • تقلب المزاج.

  • الاكتئاب أو الشعور بالحزن.

  •              قلة الشهوة الجنسية.

تحدث هذه التغيرات بسبب الهبوط المفاجئ في مستويات البروجسترون والاستروجين، ولكنها تختفي خلال عدة أيام بعد نزول الحيض وعودة الهرمونات إلى الارتفاع مجددًا.

 

الاضطرابات الشائعة المصاحبة للدورة الشهرية

 

التقلصات

تعاني الكثير من الفتيات من تقلصات في البطن خلال الأيام الأولى من الدورة، والتي تحدث بسبب مواد كيميائية في الجسم تسبب انقباض عضلات الرحم لتساعد على خروج بطانة الرحم. 

 

الام الحيض او عسر الطمث

هو أشيع المشاكل المصاحبة للحيض، وتختلف حدته من امرأة لأخرى، وهناك نوعان من عسر الطمث: 

  • عسر الطمث الأولي

هو حالة شائعة جدًا تحدث بسبب انقباض عضلات الرحم، وهي شائعة لدى الفتيات في مرحلة البلوغ، وتقل مع التقدم بالعمر، وتزداد احتمالية الإصابة به في الحالات التالية:

  1. إذا بدأ الحيض قبل عمر ١١ سنة.

  2. إذا كان الحيض كثيفًا ومدته طويلة.

  3. التدخين.

  4. الضغوط النفسية.

  • عسر الطمث الثانوي:

هو الألم الناجم عن بعض المشاكل الجسدية، ويزداد مع التقدم بالعمر وكذلك يستمر لفترة أول من عسر الطمث الأولي، وأشيع المشاكل الصحية التي تسببه هي:

  1. بطانة الرحم المهاجرة.

  2. الأورام الليفية الرحمية.

  3. تكيسات المبايض.

 

عدم انتظام الدورة الشهرية

 

يبدأ جسم الفتاة بتنظيم الدورة الشهرية بعد بدايتها بسنتين إلى ثلاث سنوات، وخلال هذه الفترة يحاول الجسم التكيف مع التغيرات الهرمونية التي تحدث، ويتم اعتبارها غير منتظمة إذا كانت أطول أو أقصر من المعتاد، ولكن من الطبيعي عدم انتظامها في مرحلة ما قبل سن اليأس، وقد يحدث عدم الانتظام بشكل عام لهذه الأسباب:

  1. اضطرابات الأكل.

  2. مشاكل الغدة الدرقية.

  3. تناول بعض الأدوية (مثل: أدوية الصرع).

  4. متلازمة تكيس المبايض.

  5. فشل المبيض المبكر.

  6. مرض التهاب الحوض.

  7. الضغوط النفسية.

  8. عدم انتظام سكر الدم (للمصابات بداء السكري).

  9. السمنة.

 

وتعد المرأة مصابة بانقطاع الطمث (في غير فترة الحمل أو الرضاعة) في الحالات التالية

  •  

  • انقطاع دم الحيض لأكثر من ثلاثة أشهر متتالية.

  • بلوغ الفتاة سن ١٥ عامًا ولم تبدأ الدورة الشهرية.

النزيف الشديد:

قد يحدث بسبب العوامل التالية:

  1. مشاكل في التبويض: حيث إن عدم توازن الهرمونات أثناء مرحلة التبويض قد يؤدي إلى زيادة في تكون بطانة الرحم الداخلية، مما يزيد كمية الحيض أثناء خروجها.

  2. مشاكل في الغدة الدرقية.

  3. الأورام الليفية الرحمية: وهي أنسجة عضلية تتكون في جدار الرحم، وغالبًا لا تكون خبيثة.

  4. الأورام الحميدة.

  5. بعض الأدوية.​

  6. مشاكل في الحمل (مثل: الإجهاض، والحمل خارج الرحم).

  7. اضطرابات النزيف (مثل: الهيموفيليا).

  8. السمنة.

  9. استخدام اللولب.

النزيف في غير وقت الحيض:

قد يحدث بسبب العوامل التالية:

  • التغيرات الهرمونية أثناء البلوغ أو قبل سن اليأس.

  • بطانة الرحم المهاجرة.

  • تكيسات المبايض.

  • الأورام الخبيثة (السرطانية)، مثل: سرطان الرحم أو عنق الرحم أو المبايض.

متى تجب رؤية الطبيب؟

 

عند مواجهة المشاكل التالية في مرحلة البلوغ

  1.  

  2. إذا بدأت الدورة الشهرية قبل عمر ٨ سنوات.

  3. بلوغها سن ١٥ عامًا ولم تبدأ الدورة الشهرية.

  4. لم تبدأ الدورة خلال ٣ سنوات من بروز الثديين.

  5. إذا لم تنتظم مواعيد الدورة الشهرية خلال أول ٣ سنوات.

عند مواجهة المشاكل التالية في فترة الحيض:

  1. إذا كانت الأعراض شديدة مما يعوق ممارسة الأنشطة اليومية.

  2. إذا لم تساعد المسكنات على التخفيف من آلام الحيض.

  3. عند خروج كتل من الدم ذات حجم كبير وغير طبيعي.

  4. عند الشعور بآلام التقلصات في غير الأوقات المعتادة (قبل وأثناء الحيض).

  5. عند استمرار الحيض لأكثر من ٨ أيام.

  6. عند الحاجة إلى تغيير الفوط الصحية كل ساعة أو ساعتين.

  7. عند الشعور بأعراض أنيميا نقص الحديد (وتشمل: الدوار، والضعف، والتعب، وألم في الصدر أو صعوبة التنفس).

  8. حدوث تغير في طبيعة الحيض (أي عندما يكون غزير على غير العادة).

عند مواجهة المشاكل التالية في غير فترة الحيض:

  • النزيف بعد العلاقة الجنسية (لأكثر من مرة).

  • النزيف في غير وقت الحيض.

كيفيه حساب موعد الدوره الشهريه
قومى بادخال  اليوم الأول  بعد انتهاء اخر دوره شهريه